مؤتمر سرت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مؤتمر سرت

مُساهمة  خد القمر في الإثنين ديسمبر 03, 2007 6:49 pm

مؤتمر سرت
يعقد مؤتمر سرت في مدينة سرت الساحلية الليبية التي تقع علي بعد 500 كيلو متر شرق العاصمة طرابلس لوضح حلول لأزمة دارفور التي بدأت منذ ثلاثة أعوام ونصف العام .
وقد بدأت هذه الأزمة عن طريق إعلان التمرد من فصيلتين أساسيتين وهما :
1- حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد نور .
2- حركة العدل والمساواة بقيادة خليل إبراهيم .
وتطور الموقف بعد ذلك إلي حدوث العديد من الأنشقاقات داخل الفصيلتين الاساسيتين إلي أن أصبح هناك أكثر من خمسة عشر فصيلة داخل السودان تقوم بالتمرد علي الحكومة السودانية .
ويأتي هذا المؤتمر بعد شهور من التحضيرات التي أشرف عليها كلا من الأمم المتحدة والأتحاد الأفريقي و الأمين العام لجامعة الدول العربية وعدد من دول الجوار ودول أخري مثل (( الولايات المتحدة الأمريكية ، فرنسا ، ألمانيا ، الصين ، هولندا ، التشاد ...... )) ، وذلك بالتنسيق مع وزارة الشئون الإنسانية ومفوضية الشئون الإنسانية وشبكة منظمات دارفور التطوعية الذي يضم في عضويتها أكثر من مائتين وخمسون منظمة وطنية مدنية تعمل في مجال العمل الإنساني بولايات دارفور بالإضافة لمفوضية إعادة التأهيل وإعادة التوطين التي تربطها العلاقة المباشرة مع النازحين والمتضررين من حرب دارفور
ويعتبر هذا المؤتمر المحاولة الأولي لجمع متمردي دارفور والحكومة السودانية حول مائدة المفاوضات منذ عام 2006 عندما توسط الأتحاد الأفريقي في محادثات سلام بشأن دارفور في مدينة أبوجا في نجيريا .
وفي البداية حاول وسطاء الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة الأتصال بخمسة عشر فصيلا دارفورياً للمشاركة في قمة سرت بليبيا المخصصة لمحادثات السلام بشأن دارفور والتي ستبدأ يوم السبت 27 /10 / 2007 بإشراف الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وقد انقسمت هذه الفصائل إلي قسمين : قسم مشارك وقسم معارض .
ومن الحركات التي أعلنت رفضها للمشاركة : حركة العدل والمساواة ، حركة تحرير السودان ، ستة فصائل - من الفصائل التي انشقت عن حركة تحرير السودان - ، جبهة القوي الثورية المتحدة .
ومن الحركات التي شارتكت بالفعل في مؤتمر سرت : حركة جيش تحرير السودان بقيادة آدم بخيت ، حركة التحالف الفيدرالي بقيادة أحمد إبراهيم دريج ، حركة القيادة الجماعية ، حركة القيادة الثورية المتحدة ، حركة الإصلاح والتنمية ، تنظيم خميس عبد الله .
تشاؤم
يسود جو من التشاؤم علي المؤتمر بسبب غياب الفصيلين الأساسيين عن حضور هذا المؤتمر وكذلك غياب العديد من الفصائل الأخري هذا وقد دعا رؤساء الفصائل الحاضرون المؤتمر إلي اعطائهم بعض الوقت لدعوة الرؤساء الغير حاضرين للحضور ومحاولة لإقناعهم بالجلوس إلي مائدة التفاوض وقد وافق الوسطاء من الامم المتحدة والاتحاد الفريقي علي إطائهم بعض الوقت وكذلك إمداد المؤتمر لبعض الوقت .
ومساء يوم الأحد 28 / 10 / 2007 أعلن الموفد الخاص للاتحاد الإفريقي سالم أحمد سالم إن المؤتمر سيواصل أعماله، دون أن يحدد موعداً محتملاً لإنهائه. وقال إن المحادثات قد تستغرق أسابيع أخرى .
تغيرات في الموقف الدولي
أدي هذا المؤتمر إلي وجود بعض التغيرات في موقف بعض الدول اتجاه أزمة دارفور ومن هذه التغيرات التي حدثت علي سبيل المثال التغير الذي حدث لموقف الولايات المتحدة الأمريكية والتي أعلنه ممثل الحكومة الأمريكية أن بلاده حتى وقت قريب كانت تقود توجهاً دولياً يطالب بتعامل مشدد مع الخرطوم المتهمة بدعم ميليشيات عربية ارتكبت فظائع في إقليم دارفور ولكنها الأن فقد تغير موقفها تماما حيث تري أن الحركات المتمردة لها يد في بعض الفظائع التي تحدث في الاقليم وليست الخرطوم وحدها هي المسئولة عن الانتهاكات .
أما فرنسا التي تسضيف عبد الواحد نور زعيم حركة تحرير السودان فقد أعلنت أنها من الممكن إبعاده عن أرضها إذا لم يبدي أي تعاونا مع الجهود الدولية لحل أزمة دارفور

خد القمر

المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 24/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى