نشاه ابن سينا ومؤلفاته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نشاه ابن سينا ومؤلفاته

مُساهمة  Admin في الإثنين ديسمبر 03, 2007 11:00 pm

نشأته وتكوينه الفكري
ولد ابن سينا في قرية افشنه علي مقربه من بخاري 370هـ – 980 م .
وهو" أبو الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي بن سينا " ولقب بالشيخ الرئيس ولعل هذا اللقب بسبب رئاسته الوزارة أو رئاسته علي الأطباء.
نشا في بيت عريق في خدمه الدولة حيث كان أبوه واليا علي سامان وتعهده بالتعليم والتثـقيف حيث انه – كما يقول علي نفسه في كتب تلميذه " أبو عبيد الله الجوزجاني " – أتم دراسة الأدب واللغة وحفظ القرآن في العاشرة من عمره وحين أتم السادسة عشره كان قد درس الفقه والمنطق والهندسة وإشتغل بالعلم الطبيعي والإلهي ومارس الطب .
وبعد ذلك استغرق سنتان في دراسة الفلسفة وكان كلما وجد أمرا صعبا دخل المسجد ليصلي حتى يهديه الله لهذا الأمر .
وفي السابعة عشر من عمره استدعاه " نوح بن منصور " سلطان بخاري لمعالجته من مرض عجز الأطباء عن معالجته فشفاه ابن سينا ففتح له " نوح بن منصور "مكتبته فقرها ابن سينا كلها ثم احترقت هذه المكتبة فقيل أن ابن سينا هو الذي احرقها لينفرد بما حوته من نفائس الحكماء وذخائر العلم والفلسفة .
العوامل التي ساعدت علي تقدمه الفكري المبتكر:
1-استقرار النهضة العلمية والثقافية ورسوخ قدمها بين المسلمين ووصولها لأوجها في هذه العصر .
2-الروح الثقافية والنهضة العلمية التي دعا لها القرآن وحث عليها وحبب المسلمين فيها.
3- تقربه من الأمير نوح بن منصور وقراءته لكل كتب مكتبته .
4- شغفه ورغبته النادر بالعلم حيث أقبل عليه بنهم شديد وشوق .
5- تذوقه لطعم السلطان عندما كان عند الأمير " نوح بن منصور " وذاع صيته ولمع اسمه في الطب والعلم .
العوامل التي أثرت علي فكر ابن سينا :
1- الدين : تأثر ابن سينا بالإسلام وارتضاه لنفسه معتقدا حيث وجد فيه منقذ ومنظم لحياة الإنسان وعلاقته ولم يكن ابن سينا سلبيا مع الدين وتعاليمه ولم يخرج عن دائرته بل صاغ تعاليمه وشرائعه في قوالب عقلية فكان عقلانيا في تدينه .
2- الفلسفة اليونانية والهلينستيه: وهي المعين الأخير لفلسفه ابن سينا حيث دخلت علي الإسلام من الكتب والمؤلفات المترجمة خلال العصر العباسي الذهبي إذ استعان مفكروا الإسلام بها للرد علي أعداء الدين أو للدفاع عنه ومن خلال مطالعتهم لكتب اليونان وفلسفتهم وان كانت في البداية وسيلة والدين هو الهدف والغاية ولكن اصطبغت أفكارهم الدينية بصبغة خاصة فأنتجت فلسفه إسلامية أو عربية وهي فلسفة حقيقية في بنائها وتكوينها وكان وحيها ومنطلقها الدين والقرآن وآليتها فلسفه اليونان أو بتعبير آخر نظريات أفلاطونية وارسطية وافلوطينة بقوالب دينية .
3-عامل التكوين الذاتي : وقد وجدنا في ابن سينا شخصية تختلف عن شخصيات الفلاسفة ويرجع هذا الاختلاف إلى سيرتهم وحياتهم الذاتية وما يرافقها من تجارب وخبرات فنراه مثلا يختلف عن الفارابي في سلوكه الاجتماعي وكان اكثر خبرة والتصاقه بالواقع فجاءت آراءه العلمية اكثر واقعية .
تنقلاته وانشغالاته السياسية :
قضى ابن سينا بداية حياته في بخاري "370 – 393 "حيث تكونت شخصية وتكوين فكرة ثم بدأ حياته الإنتاجية والتطبيق العملي فبدأ يتنقل من مكان لأخر .
كركانج : كان أميرها ووزيرها محبين للعلم والعلماء فانتقل إليها ابن سينا لعله يجد فيها ما يلبى حاجته ويشبع رغبته واستأجر له " أبو الحسين السهلي " منزلا لائقا به لكنه تركه متجولا في مدن إقليم خرسان "نيسابور – أبو ورد - طوس – شقان " وبقى ابن سينا في خرسان عشر سنوات واهتم خلالها بالسياسة حيث اشترك في عدة مؤامرات سياسية ضد " محمود الغزنوى " الذي اشتهر باضطهاده للفلاسفة وتعصبه الشديد لأهالي السنة وتفضيله العرب عن الفرس ولم يكتب ابن سينا أي شئ خلال هذه الفترة .
جرجان : لم يجد ابن سينا ضالته في خرسان فانتقل إلى جرجان قاصدا الأمير " قابوس " وهناك اتجه وانصرف إلى التأمل والتفكير والكتابة وتعرف على تلميذه وصاحبه " أبو عبيد الله الجوجانى " كما تعرف على الصوفي " سعيد بن أبى الخير "
إقليم الرى " طهران حاليا " : اتجه ابن سينا إليها " 403 – 405 " بعد أن دعته السيدة لمعالجة ولدها الأمير والإشراف عليه وطلبت منه البقاء في خدمة البلاط ولكنه رفض .

همذان : ذهب ابن سينا لهمذان عند الأمير " شمس الدولة " " 405 – 414 " فعالج " شمس الدولة " الذي قربه له وعرض عليه الوزارة فقبل المنصب وبدأ في محاولات الإصلاح وتطبيق ما تعلمه من نظريات إصلاحية فبدأ في الإصلاح المالي لكي يستطيع أن يحسن من الأوضاع الاجتماعية ثم الإصلاح العسكري فثار عليه الجنود وقبضوا عليه وطلبوا من شمس الدولة قتله لكنة رفض واكتفى بنفيه ثم عاود المرض " شمس الدولة "فطلب ابن سينا واعتذر له وأعاده إلى الوزارة مرة أخرى ومات شمس الدولة سنة " 412 " وتولى ابنه " سماء الدولة " الحكم ولكنة كان ضعيفا .
اصفهان : ذهب ابن سينا إلى اصفهان ليلحق " بعلاء الدولة " ونزل عنده منزلة الاعزاء والمكرمين واصبح نديمه ومن اعز المقربين إليه فمارس نشاطه الفكري وعاش حياة الأمراء واشترك في المناظرات بين أدباء وعلماء البلاط وأطلق العنان لجسده بالإغراق في الملذات الجسدية والشهوات دون اعتدال وظل هكذا حتى هاجم " محمود الغزنوى "اصفهان فهرب "علاء الدولة " وجنوده ومعهم ابن سينا واستولى " محمود الغزنوى " على كتب ابن سينا ووضعها في خزائن عاصمة الغزنويين إلى أن احرقها " الحسين بن الحسين " ، وهذه الفترة اشتد المرض على ابن سينا ولم يستطع مداواة نفسه فمات في همذان عام 428 هـ عن عمر يناهز 58 عاما .
مؤلفات ابن سينا :
ألف ابن سينا 276 مؤلفا، كلها كتبت بالعربية باستثناء بضع مؤلفات صغيرة كتبها بلغته الأم الفارسية. إلا أنه وللأسف فقد فقدت أكثر هذه المؤلفات ولم تصل إلينا. ويوجد حاليا 68 مؤلفا منتشرا بين مكتبات الشرق والغرب.
وقد صنف بعضهم مؤلفات ابن سينا وفق ما تحويه فكانت كالتالي:
43 مؤلفا في الطب، 24 مؤلفا في الفلسفة، 26 مؤلفا في الطبيعيات، 31 مؤلفا في علوم الدين، 23 مؤلفا في علم النفس، 15 مؤلفا في الرياضيات، 22 مؤلفا في المنطق، 5 مؤلفات في علوم تفسير القرآن. بالإضافة لعدة رسائل في الزهد والعشق والموسيقى وبعض القصص.
ونجد أن أهم هذه المؤلفات ما يأتي :
1. 1.كتاب الشفاء : ينقسم إلى أربعة أقسام " المنطق – الطبيعيات – الرياضيات – الإلهيات " وهو في ثمانية عشر مجلدا وترجم إلى العبرية وترجمت أجزاء منه إلى السريانية وترجمت الإلهيات إلى الألمانية والطبيعيات إلى الفرنسية وأجزاء أخرى إلى الإنجليزية .
2. 2.كتاب النجاة : وهو مختصر لكتاب الشفاء في ثلاث أقسام "منطق – الطبيعيات – إلهيات" وطبع في روما ومصر .
3. 3.كتاب الإشارات والتنبيهات : آخر ما صنف ابن سينا في الحكمه وهو يلخص المنطق في عشر مناهج والحكمة في عشر أنماط ويتضمن موقف ابن سينا التصوفي وقامت الآنسة " جواشون " أستاذة الفلسفة في معهد ما وراء البحار بباريس بترجمته إلى الفرنسية والتعليق عليه بأمر من اليونسكو .
4. 4.الحكمة الشرقية :لم يعرف مضمونه علي وجه الدقة إذ لم يصلنا منه سوي المنطق .
5. 5.القانون في الطب : ينقسم إلى خمسة أجزاء وبه عدد كبير من المقالات والفصول وترجم إلى اللاتينية وطبع في أوربا والهند ودول أخرى وظل يدرس في أوربا حتى نهاية القرن السابع عشر ميلاديا .
6.السياسة : في أصل الاجتماع واختلاف مراتب الناس وسياسة الإنسان نحو نفسه أهله وخدمه وداخله وخارجه .
بالإضافة إلى:
1. تسعة رسائل في الحكمة والطبيعة . 2. جمع البدائع .
3. سبعة رسائل . 4. أحوال النفس .
5. رسالة في اضوحية في أمر المعاد. 6. تعليقات علي كتاب النفس لارسطو.
7. رسالة في إثبات النبوة.
مؤلفات ابن سينا في الفلسفة العلمية السياسة
1.رسالة في أقسام العلوم أعطاها الأب قنواتي رقم 4 تحت اسم تقاسيم الحكمة وأعطاها مهدوى البحاثة الإيراني رقم 32 تحت اسم أقسام العلوم العقلية وفيها تناول ابن سينا الحكمة بقسميها العلمي والنظري .
أولا الحكم النظرية وهي ثلاثة أقسام :
العلم الأسفل أو العلم الطبيعي : هو العلم الذي تتعلق ابحاثه وحدودها بالمادة كالجسم والحركة " الطبيعيات "
العلم الأوسط أو الرياضيات : وهو العلم الذي يبحث في الأمور التي تتعلق وجودها بالمادة أما حدودها فتكون بفكرة الرياضيات .
العلم الأعلى أو الإلهي : هو العلم الذي يبحث في الأمور التي لا علاقة لوجودها أو حدودها بالمادة كالعلم الإلهي .
ثانيا الحكمة العملية :
أ‌- الحكمة المدنية وتتناول حياه الاجتماع في المدينة أو الدول المحددة .
ب‌- الحكمة المنزلية وتتناول حياه الأسرة والعلاقة بين الأفراد الذين يؤسسون الأسرة .
ت‌- الحكمة الخلقية وتتناول الحياة الشخصية للفرد من جهة تربيه النفس وتكوين الفضائل
2.رسالة في الأرزاق : أعطاها قنواتي رقم 248 وأعطاها مهدوي رقم 5 ومضمونها يعالج أسباب التفاوت بين البشر في الأرزاق مما يثير التحاسد والتباغض وبصرف النظر عن خلفيتها وشرعيتها فهناك غني مترف بالرغم من قلة فضائله وكثرة شروره وهناك فقير معدم بالرغم من كثرة فضائله وقلة شروره ويحاول ابن سينا أن يقنع كل معترض أن هذا التفاوت اقتضته الحكمة الإلهية وعادلتها وهي سنه الخالق وشريعته لعباده لأنهم لو تساووا في الفقر لتهالكوا علي الشيء الواحد لأنهم بحاجة إليه جميعا وكان فيه فنائه ولو تساووا في الغني لما احتاج أحدهم إلى الآخر .
3. رسالة في تدبير منزل العسكر : أعطاها قنواتي رقم 252 وأعطاها مهدوي رقم 46 ومضمونها عبارة عن توصيات لقاده الجنود والعساكر عن الطرق الصحية والوقائية لأقامة المعسكرات في الظروف المختلفة التي يتعرض لها هؤلاء خاصة تفشي الأمراض نظرا لتداخل مصالحهم وحاجاتهم .
4. رسالة في الشراب وسياسه البدن: أعطاها قنواتي رقم 133 وأعطاها مهدوي رقم 83 تحت اسم رسالة في الشراب وسياسة البدن ومضمونها طبائع البدن وكيفيه تحقيق التوازن بين طبائعه والشراب لانه أحد السموم لكن قد يكون له عاملا مساعدا في تحقيق توازن البدن إذا اخذ بكميات محدودة في ظروف معينه لكن الإفراط فيه له تأثير سلبي علي العقل والبدن.
5. رسالة في تدبير المسافر : أعطاها فنواتي رقم 251 وأعطاها مهدوي رقم 46 ومضمونها عبارة عن نصائح وإرشادات طبيه للمسافرين برا وبحرا صيفا وشتاءا وما يأخذوه معهم من غذاء ودواء وبالاضافه إلى بعض الوصافات لبعض الأعراض والحالات التي يتعرضون لها أثناء السفر .

Admin
Admin

عدد المساهمات: 4
تاريخ التسجيل: 02/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sharkedu.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى